الجهاد: الارهاب الإسرائيلي لن يوقفه ويردعه سوى "بنادق المسلحين"

تابعنا على:   09:32 2022-10-01

أمد/ غزة: أكد الناطق باسم حركة الجهاد أ. طارق سلمي يوم السبت، أنّ الذاكرة الوطنية الفلسطينية  لن تغفر لهذا الاحتلال، ولن تنسى أبداً ما اقترفته يد العدوان والاجرام الإسرائيلي التي مارست أبشع جرائم القتل والارهاب ضد شعبنا الفلسطيني. 

وقال سلمي في تصريح صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّه في مثل هذا اليوم من العام 1985 شنت طائرات العدو غارات استهدفت ضاحية حمام الشط في العاصمة التونسية، موقعةً عددا من الشهداء بينهم 50 شهيداً فلسطينياً و 18 شهيداً تونسياً.

وشدد، أنّه في مثل هذا اليوم من العام 1987 استشهد الشيخ المجاهد مصباح الصوري قائد أكبر عملية لكسر القيد وانتزاع الحرية من سجن غزة المركزي ، استشهد الشيخ القائد مصباح الصوري بعد خمسة شهور من العمل الفدائي نفذ خلالها مع إخوانه العديد من العمليات النوعية التي هزت أمن الكيان الصهيوني وذلت قيادة جيشه ومخابراته، وحررت ميادين وأحياء وحارات غزة على من المستوطنين. 

وأشار، إلى أن قتال الاحتلال ومواجهته بات مشروع الشعب الفلسطيني وأولى أولوياته ، وأهم خياراته ، وهذا الارهاب الإسرائيلي لن يوقفه ويردعه سوى بنادق المجاهدين التي أشعلت الثورة والانتفاضة التي انطلقت في تشرين البطولة والشهادة.

اخر الأخبار