ديوان نزف قصائد للشاعر عز الدين السعد "2021"

تابعنا على:   21:58 2021-12-02

روز اليوسف شعبان

أمد/ نزف قصائد ديوان ينزف ألمًا ووجعًا على شعب فقد وطنه، وأرضٍ تحضن شهداءها، وبلاد تتوق لأهلها الغائبين، ورغم النزف إلا أن الأمل ينبثق بين ثنايا الكلمات، فينير الدرب، ويبشّر بمسيح قادم وإن طال الانتظار." يا أيها المسيح عجّل بالقدوم، يا مخلّص البشرية ننتظر القدوم"ص109

يمكننا ايجاز مواضيع الديوان في أربعة محاور أساسيّة:

المحور الأوّل: الوطن والأرض: جاءت مواضيع غالبية قصائد الديوان لفلسطين، الوطن الجريح النازف وقصائد حب لها، والتضحية من أجلها، والأمل بعودتها إلى أصحابها، وكان للقدس حضور واضح في الديوان فهي تستوطن قلب الشاعر وذاكرته، وتشحنه بالأمل:" وبالعين تبقى القدس نفديها بمهج الروح حتى المنتهى".ص19. إلى جانب ذلك فقد انتقد الشاعر الجامعة العربية والحكام العرب وسياستهم تجاه القضية الفلسطينية وتماهيهم مع السياسة الأمريكية." غضبنا فلم تلق لنا أمريكا بالًا

لكن جامعة الدول حفظها الله

بالت وتغوّطت استنكارًا غاضبًا.."ص.83

المحور الثاني: الحب والمشاعر الإنسانيّة: فكتب الشاعر عز الدين السعد في الحب، الغزل، قصائد لأبنائه وأحفاده، حبه واحترامه لمعلميه، وأمانيه للسلام الحقيقي.:" هلّ السلام فعادوا، من منفى لعين… اقترب الوعد.. بضع سنين نبني لنا هذا البيت والأمل والغد الأمين".ص94.:" نريده سلاما واضحًا يولد مع فجر حديد"ص97.

المحور الثالث قصائد وجودية : فكتب عن جيل الخمسين وما بعده، وما يعتريه من مشاعر وأفكار في هذا العمر. "عمر كحلم قد تفانى فاستوى حمل أعوامًا مضت منه فارتوى
مرّت به ثمانية وخمسون بما حوى…"ص 140. 

المحور الرابع الرثاء: حيث كتب عدّة قصائد في رثاء أحبّته وأصدقائه.": يا من ذهبتم لو تدرون ما فينا نقول لكم وملء القلب لوعة تكبر يجتاحنا الفراق والحزن أخضر يسقيه دمع المحبين״ ص157..

ورغم أن عنوان الديوان "نزف قصائد"، يوحي بالألم الشديد، إلا أنه يبعث الأمل في النفوس، "فلا يموت حق له شعب يطالب"ص51، "صار الغد المرجو أقرب الآن"ص53. " رضعنا الصبر حتى ارتوينا فنما الصمود فينا أمل" ص 76. 

كما نجد في بعض قصائد الشاعر تناصّا جميلًا متداخلًا مع نصوصه مثل:" أضعنا الفتى وأي فتى أضعنا"ص82. " يا جفرا ندفن الرأس في الرملا" ص82، "بالأحمر كفنّاه بالأخضر كفناه...".

والتناص كما وصفه الزعبي :" أن يتضمن نص أدبي ما نصوصًا أو أفكارًا أخرى سابقة عليه عن طريق الاقتباس أو التضمين أو التلميح أو الإشارة أو ما شابه ذلك من المقروء الثقافي لدى الأديب، بحيث تندمج هذه النصوص والأفكار مع النص الأصلي وتندغم فيه ليتشكّل نص جديد واحد متكامل". الزعبي 2000أ ص 11.

اخترت في قراءتي هذه، الكتابة بشكل خاص عن قصيدته: "هذا اسمها فاقرأ" صفحة 35، حيث وجدتها تختلف عن باقي القصائد من حيث اللغة الشاعرية التي تميّزها، في حين جاءت غالبية القصائد في الديوان بلغة بسيطة تقريرية

تعجّ قصيدة " هذا اسمها فاقرأ" بالتعابير المجازية والاستعارات والرموز. 

فنجد القصيدة تصطبغ بالصور والتعابير والعواطف التي تعكس نفسية الشاعر الحالمة المتأملة التي تخاطب الشمس مركز النور والأمل فيقول لها:" يا شمس أفيقي آن لنا
أن نولد كل يوم
على أطراف المدى
عدّي لنا الأيام والساعات خمسين وما بعدها
في القلب موعد ميلادنا "ص.36
من الرموز الجميلة في القصيدة: أجراس، محراب، شمس، زهر اللوز، الوضوء.

من هذه الرموز ما هو دينيّ مثل: ( المحراب ، الوضوء والأجراس) ورموز وجودية تأمليّة( الشمس وزهر اللوز)، وقد جاءت هذه الرموز لتشمل الدين والدنيا والأمل والوجود في حلم واحد وأمل واحد وهو استعادة الوطن:" هي شئت أم أبيت لنا
وسنردها لنا فلسطيننا".

اما الاستعارات فقد ظهرت بكثافة مثل: "يدّق الزمان أجراس المدى"، تصوير جميل للزمان الذي يقرع أجراس المدى الممتد أمام بصرنا إلى ما لا نهاية....كذلك نرى الاستعارة التالية" يتفتح زهر اللوز بسمة تتوضأ بدمع الفتى، تحنو عليه، تلفه، تصلي الفجر في محراب عينيه" صورة جميلة جدا وشاعرية لتفتح زهر اللوز ولتلك البسمة الحانية المتلفّعة بالايمان والصلاة، فتبعث الدفء والسكينة والأمل في نفس الفتى.

في هذه العبارة نجد أيضًا تلاعبًا جميلًا بالألفاظ، تشبيه وتعبير مجازي وتأنيس( تتوضأ بدمع الفتى)، وتشبيه العين بالمحراب المقدّس الذي يبعث الايمان والنور.

ثمّ يصف الشاعر هذا الفتى وقد كهل فجأةً" ما بين أمس مضى، وإشراقة صبح قد أتى، كهل الفتى… خمسينيٌّ وبين الضلوع لا يردد إلا اسمها…"ص.35 في هذا الوصف الجميل يختصر الشاعر الزمان بين أمسٍ مضى وإشراقة صبح، ليمتزج العمر بالحلم والروح، فلا يردّد الفتى إلّا اسم بلاده. بتابع الشاعر هذا الوصف الجميل، الممتلئ بالتعابير المجازية والأوصاف الجميلة والاستعارة المكنيّة فيقول:" طفل يعاند زمانه هو الفتى، يشيخ عمر شمسه، ولا يفتأ يوقظ لحنها، يا شمس أفيقي قد آن لنا، أن نولد كلّ يوم على أطراف الدنى"ص36.

فالأمل هو محور هذه القصيدة ونبض عروقها:" كم هدموا ونبنيها معًا، ونظل على عهد فلسطيننا، هذا اسمها فاقرأ باسمها!" ص37. في هذه الجملة" فاقرأ باسمها". تذكرنا بالآية القرآنية من سورة العلق" اقرأ باسم ربك الذي خلق"

وربما هي إشارة من الشاعر إلى قدسية وطنه فلسطين، فيدعو القارئ أن يقرأ باسمها.
كما نجد الأمل في التعبير التالي" في القلب موعد ميلادنا، نعاند التاريخ لا الموعدَ وغدنا آتٍ ميعادنا"ص.36

وخلاصة القول إنّ قصيدة "هذا اسمها فاقرأ"، من أجمل قصائد هذا الديوان، وهي تخرج عن النزف المؤلم، لتستوطن الشمس فتستمدّ من أشعتها نورًا يبعث الأمل يبشّر بفجرٍ جديد قادم.

اخر الأخبار